تسهيل التعرّف على طبيعة البيانات التي نستخدمها وسبب استخدامها

عندما تستخدم خدمات Google، فإنك تأتمننا على بياناتك. بالتالي، تقع على عاتقنا مسؤولية المحافظة على الشفافية بشأن البيانات التي نجمعها وكيفية استخدامها بهدف تحسين خدماتنا.

التزام الشفافية حول البيانات التي نستخدمها

  • المعلومات التي نجمعها أثناء استخدامك لخدماتنا

    عندما تستخدم خدماتنا مثل البحث على Google أو الحصول على اتجاهات من خلال خرائط Google أو مشاهدة فيديو على YouTube، فإننا نجمع معلومات تساعدنا في تقديم هذه الخدمات إليك. وهذا يمكن أن يشمل:

    • الأمور التي تبحث عنها
    • الفيديوهات التي تشاهدها
    • الإعلانات التي تعرضها أو تنقر عليها
    • موقعك
    • مواقع الويب التي تزورها
    • التطبيقات والمتصفحات والأجهزة التي تستخدمها للوصول إلى خدمات Google
  • المعلومات التي تنشئها أو تشاركها معنا

    تنطوي عملية تسجيل الاشتراك في حساب على Google على مشاركة العديد من المعلومات الشخصية. أثناء تسجيلك الدخول، نحن نجمع ونحمي المعلومات التي تقوم بإنشائها عند استخدام خدماتنا. ويمكن أن تشمل هذه:

    • اسمك وعيد ميلادك وجنسك
    • كلمة المرور ورقم الهاتف الخاصين بك
    • رسائل البريد الإلكتروني التي تكتبها وتصلك على Gmail
    • الصور والفيديوهات التي قمت بحفظها
    • المستندات وجداول البيانات والعروض التقديمية التي تنشئها على Drive
    • التعليقات التي تشاركها على موقع YouTube
    • جهات الاتصال التي تقوم بإضافتها
    • أحداث التقويم

استخدام البيانات لتعزيز الاستفادة من خدمات Google

  • كيف تقودك خرائط Google إلى وجهتك بشكل أسرع

    عند استخدام تطبيق خرائط Google، يرسل هاتفك إلى Google وحدات بت من البيانات لا تحدد الهوية حول موقعك. هذا إلى جانب البيانات الواردة من الأشخاص حولك للتعرف على أنماط حركة الزيارات. يمكن لخرائط Google مثلاً إخبارك بوجود ازدحام مروري في شارع عند اكتشاف بطء حركة المركبات على هذا الشارع. لذلك عندما تحذرك الخرائط في المرة القادمة من وقوع حادث وترشدك إلى طريق أسرع، فإن اقتراح هذا الطريق المختصر بفضل البيانات التي جاءت من السائقين الآخرين.

  • كيف يُكمل Google عمليات بحثك تلقائيًا

    هل لاحظت أنه في حال ارتكبت خطئًا إملائيًا أثناء البحث عن أمر بأن Google تنجح في جميع الأحوال في معرفة ما الذي قصدته؟ يستفيد نموذج تصحيح الأخطاء الإملائية الذي نستخدمه من البيانات التي نحصل عليها من أشخاص وقعوا في الأخطاء نفسها قبل ذلك ليصحح لك الخطأ. هذه هي الطريقة التي نعرف بها أنه عند كتابة "برسلونة"، فإنك على الأرجح تعني "برشلونة".

    يمكن لسجل البحث مساعدة Google في الإكمال التلقائي لعمليات البحث. إذا سبق لك البحث عن "رحلات جوية إلى برشلونة" من قبل، قد نقترح عليك ذلك في مربع البحث حتى قبل أن تنتهي من كتابته. أو إذا كنت من محبي فريق برشلونة لكرة القدم وغالبًا ما تبحث عن "نتائج برشلونة"، قد نقترح ذلك على الفور.

  • كيف يحدد YouTube الفيديوهات التي قد ترغب في مشاهدتها

    يوصي YouTube بالفيديوهات التي قد تعجبك استنادًا إلى ما شاهدته من قبل وما شاهده الأشخاص الآخرون الذين لديهم سجلات مشاهدة مماثلة. نحن نحصل على معلومات عن الفيديوهات الشائعة والرائجة بناءً على ما يشاهده كل شخص. يساعدنا ذلك في اقتراح مجموعة متنوعة من أنواع الفيديوهات - مثل أفضل المقاطع الموسيقية والبرامج التعليمية والأخبار لتختار من بينها.

  • كيف يُكمل "الملء التلقائي" في Chrome النماذج نيابة عنك

    تتطلب كل عملية شراء أو اشتراك في حساب على الإنترنت تقوم بها قضاء بعض الوقت في ملء نماذج بمعلوماتك الشخصية. ولكن عند استخدام Chrome، يمكننا حفظ أشياء مثل اسمك وعنوانك ورقم هاتفك وعنوان بريدك الإلكتروني، ومعلومات الدفع حتى نتمكن من الإكمال التلقائي لهذه النماذج نيابة عنك، ويمكنك دائمًا تعديل حقول الملء التلقائي أو إيقاف تفعيل هذا الإعداد تمامًا.

  • كيف يساعدك "بحث Google" في العثور على المعلومات الخاصة بك

    يمكن لأداة "بحث Google" جلب معلومات مفيدة من Gmail و"صور Google" و"التقويم" وغيرها من الخدمات وعرضها في نتائج البحث المخصصة لك حتى لا تضطر للبحث عنها بنفسك. ابحث ببساطة عن أشياء مثل "موعدي مع طبيب الأسنان" أو "اعرض لي صوري على الشاطئ" أو "أين حجز الفندق"، فطالما أنك قد سجلت الدخول، سوف نستخرج هذه المعلومات من خدمات Google الأخرى ونقدمها لك في خطوة واحدة فقط.

  • كيف يُمكن لمساعد Google مساعدتك على إتمام المهام

    سواء كنت في المنزل أو أثناء التنقل، المُساعد متوفّر دائمًا أينما تواجدت. عندما تطرح سؤالاً على مُساعدك الخاص، فإنه يجمع البيانات من خدمات Google الأخرى لمساعدتك على الحصول على ما تحتاجه. على سبيل المثال، إذا طرحت السؤال "ما هي المقاهي المجاورة؟" أو "هل سأحتاج إلى مظلة غدًا؟" سيجمع المُساعد معلومات من "الخرائط" و"البحث" بالإضافة إلى موقعك الجغرافي واهتماماتك وتفضيلاتك ليعطيك أفضل إجابة. يمكنك دائمًا زيارة أداة "نشاطي" من أجل استعراض أو محو البيانات التي تم جمعها خلال التفاعل مع المُساعد.

تصميم المنتجات مع مراعاة خصوصية المستخدم

  • تعتبر مراجعة الخصوصية مرحلة رئيسية من مراحل تطوير منتجاتنا

    نحن نعتمد على فريق الخصوصية الداخلي لدينا لمراجعة المنتجات الجديدة بشكل كامل. ونحرص أيضًا على أن تكون الخصوصية في مقدّمة الأولويات عبر جميع مراحل تطوير المنتج، من مرحلة الهندسة وحتى إدارة المنتج. هذا يعزّز ثقة المستخدمين بمنتجات Google التي يستخدمونها بشكل يومي.

مزيد من المعلومات حول الجهود المبذولة لتوفير الأمان

أمانك

نحن نطبق تدابير الأمان الرائدة في الصناعة من أجل حمايتك على الإنترنت.

للعائلات

نحن نساعدك على إدارة ما يناسب عائلتك على الإنترنت.